تنويه :الموقع تحت التطوير والتحديث
You Are Here: Home » أخبار » النائب العام يحفظ قضية تعذيب الشهيد محمد الجندى إستنادا لتحريات المباحث ويتجاهل تقرير الطب الشرعي في التعذيب

النائب العام يحفظ قضية تعذيب الشهيد محمد الجندى إستنادا لتحريات المباحث ويتجاهل تقرير الطب الشرعي في التعذيب

النائب العام يحفظ قضية تعذيب الشهيد محمد الجندى إستنادا لتحريات المباحث ويتجاهل تقرير الطب الشرعي في التعذيب
Share Button

القاهرة : الثلاثاء 17 / 3 /2015

قرر النائب العام صباح اليوم في بيان رسمى حفظ قضية الشهيد محمد الجندى وذلك نتيجة حادث سيارة حسب ما جاء في البيان وقيد القضية ضد مجهول في حادث سيارة !

هذا وقد إستدعت نيابىة وسط القاهرة الكلية الاسبوع الماضى شاهد الاثبات في القضية / شريف عبد الجيد عبد البر وذلك لسؤاله مرة ثانية في القضية ووجهت له تمهة الشهادة الزور وقررت اخلاء سبيله بكفالة 2000 جنية من قسم شرطة قصر النيل .

هذا وتقدم محامين مركز الحقانية باستكمال تصوير تحقيقات النيابة بوكالة عن أسرة الشهيد وقد رفضت النيابة الطلب بزعم ان القضية في انتظار تحريات المباحث والتى استندت لها النيابة في قرار الحفظ وتجاهلها لادلة اثبات التعذيب وعلى راسها تقرير اللجنة الثلاثية من مصلحة الطب الشرعي والذى اكد على تعذيب الشهيد محمد الجندى نتيجة التعذيبات البدنية .

هذا وسيتقدم مركز الحقانية بطعن على قرار النائب العام واعادة فتح التحقيقات استنادا الى ادلة الاثبات ، هذا ويستغرب المركز خطورة تغيير وجه التحقيقات في قضايا التعذيب بتحويل شهود الضحية الى شهود زور بدلا من حمايتهم من الخصوم وخاصة وان الدستور أقر حق حماية الشهود في حين أن الحماية الجنائية بحسب تحقيقات النيابة تجرم شهود الضحايا ويمثل خطورته فى رسالة تهديد للشهود في قضايا التعذيب .

ترجع وقائع قضية الشهيد محمد الجندى حسب ما جاء في مذكرة نيابة قصر النيل بتاريخ 31 يناير 2013 .

مذكرة في القضية رقم 839 لسنة 2013 جنح قصر النيل
المقيدة برقم 139 لسنة 2013 حصر تحقيق
حيث تخلص وجيز الواقعة فيما جاء بالبلاغ المقدم من/ محمد عبد العزيز حسين – 31 سنة – محامي و عضو بنقابة المحامين و لجنة الحريات بتاريخ 31/1/2013 و شهد بمضمونه بتحقيقات النيابة من انه ورد اليه عدد من الاتصالات الهاتفية مفادها اختـــــــــفاء و تغيب الناشط السياسي المدعو/ محمد نبيل عبد العزيز الجندي في يوم 27/1/2013 اثناء تواجده بميدان التحرير للمشاركة في التظاهرات الـــسلمية و بالبحث عن المتغيب باقسام الشرطة لم يتم العثور عليه الا انه عقب ذلك نما الي علمه من اصدقائه بان المتغيب / محمد نبيل محتجز بالجبل الاحمر و تم القبض عليه من قوات الامن المركزي و تم تعذيبــــه و التعدي عليه بالضرب داخل المعسكر 0
و في يوم 31/1/2013 نما الي علمه بتواجد المتغيب / محمد نبيل – داخل مستشفي الهلال العام 0
و بالتوجه الي مستشفي الهلال تبين ان المتغيب مسجل بدفاتر الاستقبال بدخول في تاريخ 27/12013 اثر تعرضه لحادث سيارة مجهولة بميدان التحرير و مثبت قيام سيارة الاسعاف رقم 723 ق ن د بقيادة السائق / محمد عــز الرجال و المسعف / طارق عزت بتسليمه 0
الا انه تبين ان ادارة المستشفي لم تقم باتخاذ الاجراءات القانونية و ارسال اشارة منذ دخوله 0
و في 31/1/2013 تم تحرير محضر بقسم شرطة قصر النيل 0
و بالانتقال بذات اليوم لمستشفي الهلال لم يتم استجواب المصاب نظراً لسوء حالته ووضعه تحت تأثير اجهزة التنفس الصناعي داخل العناية المركزة كما جاء باقوال الطبيب المعالج بالتحقيقات 0
و بمناظرته تبين وجود اصابات بالراس عبارة عن تورم بالعين اليــــــــــــــــــسري و اليـــــمني و كدمات بالوجه وخدوش و سحجات بالرقــــــبة و الراس 0
و بطلب دفاتر الاستقبال الخاصة بالمستشفي تبين دخول المصاب في يوم 27/1/2013 اثر تعرضه لحادث بميدان التحرير حادث سيارة و تم نقله بالسيارة المنوه عنها بالاقوال سالفة الذكر و قائدها و مسعفها و عليه تم التحفظ علي دفاتر المستشفي و تم تكليف مرفق الاسعاف العام بموافاتنا بخط سير السيارة التابعة للاسعاف المنوه عتها و ذلك عن يــــــــــــــــــومي 27/1/2013 ، 28/1/2013 و قائدهـــــــــا و مسعفها و لم يرد الرد و تم طلب سائق السيارة و مسعفها المنوه عنهم بدفاتر الاستقبال و تم ارفاق اوراق علاج المصاب منذ دخوله حتي يوم البلاغ 0
و تم التحفظ علي ملابس المصاب المتوفي 0
و بسؤال والد المتوفي / نبيل عبد العزيز محمد بالتحقيقات قرر بمضمون ما جاء بالبلاغ المقدم 0
هذا و قد ورد الينا محضر احوال محمد بقسم الازبكية و مثبت به سؤال المسعـــــف و قائد السيارة المنوه عنها بدفتر الاستقبال و الذي قرروا بأنهم اثناء تواجدهم بميدان التحرير حضر اليهم احد المواطنين و اخبرهم بتواجد مصاب صدمته سيارة بمـــــــيدان عبد المنعم رياض و بالتوجه لفحص البلاغ بميدان عبد المنعم رياض و تحديداً بعد منزل كوبري اكتوبر في الساعة الثانية صباحاً 28/1/2013 شاهد تجمع من المواطنين و شخص ملقي ارضاً و اقروا الموطنين بقيام احد السيارات المجهولة بصدمه و تم اصطحابه لمستشفي الهلال العام 0
و في تاريخ 4/2/2013 وردت الينا اشارة هاتفية مفادها وفاة المصاب / محمد عبد العزيز الجندي و بالتوجه لمستشفي الهلال و مناظرة الجثة بعد سؤال الاطباء المعالجين تبين وجود نفس الاصابات المنوه عنها و كذا سؤال ابن عمة المتوفي / احمد محمد مجدي بالتحقيقات
و عليه قررنا الاتي :-
اولا :- نقل الجثمان لمشرحة النيابة بزينهم 0
ثانيا :- ندب احد السادة الاطباء الشرعيين بمصلحة الطب الشرعي لتشريح جثمان المتوفي الي رحمة الله/ محمد نبيل عبد العزيز و ذلك لبيان ما به من اصــــابــات و سببها و تاريخ حدوثــها و الاداة المستخدمة في احداثها و موقف الـــــــــــــضارب و المضروب بعــــــداً و مستوي و اتجاهاً و مسافاً و تحديد سبب الوفاة و تاريخها و بيان أي من تلك الاصابات قد تسبب في احداثها ان كان هناك ثمة مقذوفات بجثمان المتوفي علي ان يتم استخراجها لفحصها و تحديد ماهيتها و نوعــــــــــــها و عــــــــــــــيارها و الاسلحة التي تطلق منــها و نوعها و عيارها و المدي المؤثر لها و عما اذا كان الاصابة و الوفاة تتفق مع أي من التصوران كما جاء باقوال مقدم البلاغ ام كما جاء باقوال المسعفين و قائد سيارة الاسعــاف و كما جاء بدفتر الاستقبال و تعرضه لــحادث و بيان وجود شبهة جنائية من عدمه و تم ارسال اوراق الــــــعلاج و ملابس المتوفي و مذكرتنا .

 

 

Share Button

© 2014 مؤسسة الحقانيه للحقوق والحريات | Downloaded from Free Downloads

Scroll to top